رأي
السبت 16 يوليو 2022 05:43 مساءً

الوضع الانساني في اليمن يزداد سوءً

محمد علي الطويل
في بلدي الجريح ( اليمن ) يكابد الناس ويقاومون بكل ما ملكت ايديهم من اجل البقاء على قيد الحياة 
هناك جائع لم يجد قرص روتي ليسد به جوعه  ومريض لايملك قيمة حبه بنادول ليسكن بها آلم راسه وأم شهيد لم تجد حليب لطفلها وأب عجز  وانكسر امام اسرته 
استطيع القول بان الصعيد الانساني اليمني صعب جداً بل ان ناقوس الخطر ينذر بكارثة انسانية لا سمح الله في حال استمرار الحرب فهذا الجانب يتطلب النظر إليه بعين الاعتبار وادراك عواقبه الغير محمودة فالحرب لا ثمر لها إلا المزيد من القتل والدمار والتجويع 
 
يتوجب على الفرقاء اليمنيون وضع مصلحة شعبهم فوق كل اعتبار والتعاطي الايجابي مع مطالب تمديد الهدنة الانسانية بل والسعي لتثبيت وقف اطلاق النار بشكل دائم وتقديم كل التنازلات المبدئية من اجل شعبهم المسحوق الجائع الفقير المعذب وبلدهم المثخن بالجراح والدخول في مفاوضات حل نهائي تحفظ ماتبقى من هذا البلد ليدب الناس ويعيشوا بسلام.
اعلم ان قرار وقف الحرب من استمرارها ليس بيد الفرقاء اليمنيين لكن يجب ان يكون لهم موقف
فالازمة اليمنية لن تحل إلا سلمياً
واسأل الله ان يهدي الجميع وينعم علينا بالسلام والامن والامان والعيش الرخي.
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن لنج] ©2022
تطوير واستضافة
YOU for information technology