تقارير خاصة

بعد ركود دام لأعوام ... عودة النشاط الرياضي في عدن

الأحد 15 مايو 2022 09:01 مساءً عدن لنج/تقرير/ كيان شجون
مدير مكتب الشباب والرياضة بعدن: الملاعب والصالات الرياضية بحاجة لإعادة تأهيل 
 
 
 
اشتهرت عدن منذ القرن الماضي بالعديد من الرياضات والألعاب المختلفة وذاع صيتها في شبه الجزيرة العربية فكانت أول من أسس الأندية والملاعب الرياضية، وشاركت في البطولات الرياضية العربية والدولية.
 
منذ عقود تعرضت الرياضة في عدن للتدمير والإهمال المتعمد وتراجعت الرياضة في عدن والجنوب بشكل كبير حيث أصبحت الملاعب خاوية على عروشها، والرياضة تنتظر من يعيد لها الحياة.
 
في السنتين الماضيتين بدأت الرياضة تنتعش ويعود صداها في مدينة عدن من خلال اقامة دوريات كرة القدم والبطولات الرياضية في مختلف المجالات، على الرغم من شحة الإمكانات وقلة الدعم.
 
** تدمير ممنهج
 
مدير مكتب الشباب والرياضة بالعاصمة عدن عرفات الضالعي في حديثه& لعدن لنج& قال مع الأسف تعرضت الرياضة في عدن في الأعوام الماضية للتدمير الممنهج، ويتحمل مسؤولية هذا التدمير الجميع ولا يمكن أن نعفي أحد من ذلك، ونسعى جاهدين بان نعمل حتى يكون القادم أجمل ويحمل معه الكثير لرياضة عدن.
 
** عودة البطولات الرياضية
 
وتابع حديثه بالقول: تحتاج الرياضة الى دعم وإدارة في نفس الوقت, واستطعنا إعادة دوران النشاط الرياضي في عدن في كافة الألعاب الرياضية، حيث أقمنا خلال أقل من عام الكثير من البطولات لجميع الاتحادات الفرعية في عدن, وكان آخر تلك الأنشطة، إقامة النشاط الرمضاني الكبير الذي شمل أكثر من 12 لعبة، حيث كان أشبه بأولمبياد مصغرة استضافتها ملاعب و صالات أندية عدن بحضور جماهيري كبير في كافة الملاعب, بالإضافة الى بطولات في العاب كرة السلة, وكرة الطائرة, وكرة اليد, وتنس الميدان, وتنس الطاولة, والملاكمة, والجودو, والكاراتيه, والتايكواندو, ورفع الأثقال، والمسابقة الثقافية بين أندية عدن و بطولة للصم والبكم, وفي الفترة المقبلة ستكون عدن على موعد مع انشطة كثيرة و متنوعة.
 
** دعم الرياضة
 
وقال الضالعي يعود الفضل في إعادة النشاط الرياضي بعدن الى معالي وزير الدولة محافظ العاصمة عدن احمد حامد لملس الذي يعتبر أول محافظ يقدم دعم شهري ومنتظم لأندية عدن ويقدم أيضاً الدعم لمكتب الشباب والرياضة لإقامة الأنشطة الرياضية، بالإضافة الى دائرة الشباب والرياضة في المجلس الانتقالي الجنوبي ممثلة برئيس الدائرة مؤمن السقاف الذي يقدم هو أيضاً الدعم للأندية ويقوم برعاية الكثير من الأنشطة الرياضية في العاصمة عدن.
 
** ترميم وصيانة الملاعب
 
وأشار الضالعي على الرغم من إقامة وتنظيم البطولات الرياضية في عدن الا انه مع الاسف جميع الملاعب المعشبة للأندية تحتاج لإعادة تعشيب وصيانة، كما ان بعض الأندية كالميناء والروضة والجزيرة والجلاء لا يوجد لديها ملاعب، ونسعى في الفترة المقبلة مع كل الجهات أن تتبنى بناء ملاعب للأندية المذكورة، وكذا إعادة تعشيب وصيانة بقية الملاعب.
 
** الرياضة النسوية
 
واختتم مدير مكتب الشباب والرياضة عرفات الضالعي حديثه &لعدن لنج& قائلا: كنا حريصين في كل نشاط يقيمه المكتب على أن يكون هناك نشاط نسوي، ونظمنا الكثير من الأنشطة النسوية في ألعاب القوى وكرة الطائرة والشطرنج وتنس الطاولة ونسعى إلى توسيع النشاط النسوي في قادم الأيام.
 
** اهمال وتدمير 
 
الكابتن خالد هيثم قال في حديثه &لعدن لنج& عندما نتحدث عن بنية تحتية ترافق الرياضة والألعاب، فنحن نذهب الى مساحة تغيب عنها كثير من أدنى طموحات الرياضي والقائمين على مواقع قرارها، فالملاعب التي تتواجد في المحافظات الجنوبية دمر بعضها، وأهمل البعض الاخر وأسقطت كثير من روحها وقدرتها على استيعاب الرياضات والمنافسات والذهاب إلى ما هو أفضل، ناهيك عن الحرب التي نالت من البنية التحتية وغيرت معالمها وافقدتها الشكل والهوية التي تقدم رياضة على أرضية متزنة متوازنة تخدم التطور المنتظر.
 
** تطوير الرياضة
 
وأوضح الكابتن خالد هيثم ان هناك الكثير من المعوقات تقف ام تطوير الرياضة، أبرزها غياب الدولة عن الشباب والرياضة، والاكتفاء بحضور رمزي لا يقدم أدنى منسوب مما تحتاجه الرياضة، حيث يعاني الشباب والرياضة نتيجة غياب الدولة ظروف قاسية لم تتزحزح وابقتهم في رهان الظرف الذي لا يلبي اقل ما يحتاجوه، مشيرا الى ان الدولة عجزت عن وضع أي حلول للنهوض بالرياضة وتغيير واقع الرياضيين.
 
** تقييم المرحلة
 
واختتم الكابتن خالد حديثه &لعدن لنج& بالقول من وجهة نظري المرافقة لواقع الرياضة في الفترة القادمة، وعطفا على ما شهدته الساحة الرياضية، سيكون القادم مرهون بقدرة الجهات المسؤولة على استخلاص ثورة افكار يتم من خلالها قراءة الواقع والبحث عن حلول الاعوجاج الذي ساد وكان له تأثير في ممرات العطاء الرياضي، ولابد من تقييم المرحلة لنذهب إلى مرحلة أفضل ترتبط بالأمنيات والغايات التي ينشدها الجميع.
 
** غياب البطولات الرسمية
 
أمين عام نادي شمسان محمد فتحي أشار الى ان عجلة النشاط الرياضي بالعاصمة عدن سيئة جدا نتيجة غياب البطولات الرسمية وعدم فعالية الاتحادات الرياضية على تنظيم البطولات بشكل منتظم، من خلال تقديمهم لخطة العام للأندية من أجل الاستعداد, وكل ما يقام حاليا بطولات مصغرة، ونأمل بأن تعود الرياضة الحقيقة في بلادنا بعد معاناتها خلال السنوات الماضية.
 
**إنشاء صالات رياضية
 
واستطرد حديثه &لعدن لنج& بالقول: ان بعد جاهزية الصالة المغلقة بعدن تحسن الوضع نسيبا لأقامه النشاطات الرياضية فيها، ولكن من الأفضل إنشاء صالات للأندية وإعادة تأهيل أرضية ملاعب عدن التي انتهت صلاحية عشبها الاصطناعي وأصبحت خطرة على اللاعبين من خلال ازدياد معدل الإصابات بالفترة الأخيرة.
 
**ظروف مادية صعبة
 
واوضح محمد فتحي هناك معوقات كثيرة تقف امام المشاركات الخارجية حيث انها تحتاج اولا إلى بطولات رسمية، وثانيا إلى موارد مالية في ظل ظروف الأندية المادية الصعبة التي لا تكفي لتغطية الأنشطة الداخلية ومستحقات العاملين بمختلف الألعاب.
 
** النشاط النسوي 
 
رسيل محمد الميسري لاعبة نادي التلال، عميد اندية الجزيرة العربية لكرة الطاولة، قالت عودة النشاط الرياضي النسوي في عدن شيء جميل ويعيد الشغف للعب، ويكشف المواهب، واتمنى ان يتطور أكثر ويتم التركيز عليه، كون هناك الكثير من اللاعبات في مختلف المجلات الرياضية مستعدات للعب والتدريب في الأندية.
 
وأوضحت في ختام حديثها &لعدن لنج& الصالات الرياضية في عدن غير مؤهلة لإقامة البطولات الرياضية وتحتاج للترميم وإعادة تأهيلها، مشيرة الى ان الصالة المغلقة تعد الأفضل عن باقي الصالات الأخرى.
المزيد في تقارير خاصة
    كيان شجون/ عدن لنج   مروى الدبعي المعروفة بميمي الدبعي صاحبة كليوباترا للتنسيق وتنظيم جميع المناسبات، تربت في اسرة بسيطة متزوجة ولديها ثلاثة
المزيد ...
** البناء العشوائي سرطان يقتل عدن    ** البناء العشوائي طال أراضي الدولة والمعالم الاثرية    تقرير/ كيان شجون    منذ حرب 2015 تشهد مدينة عدن بناء عشوائي في
المزيد ...
**مواطنون من أبين.. تدمرت منازلنا ومازلنا نازحين في عدن    **إغلاق صندوق إعادة إعمار أبين واختفاء مبالغ تعويض المنازل المتضررة       أثنى عشر عام مرت على
المزيد ...
  ** ممثلون.. مسرح واحد في عدن ولا يصلح للعروض المسرحية   عرفت مدينة عدن بتاريخها الثقافي والمسرحي والفني حيث ظهر المسرح فيها عام 1904م وظهرت فيها الكثير من الفرق
المزيد ...