رأي
الاثنين 18 أبريل 2022 03:32 مساءً

اغتراب مقصود

نادرة حنبلة
عانت المرأة الجنوبية من الإقصاء والتجهيل المتعمد بعد الوحدة، التي إعاقت التنمية في الجنوب في كل مناحي الحياة وكان النصيب. الأكبر للتعليم والصحة والمرأة والجيش.
 
أقصيت المرأة عن مراكز القرار، بل فلول كثيرة من نساء الجنوب كان نصيبهن الإعفاء من الوظائف بطريقة التقاعد المبكر، الذي استخدمته عقول الوحدويون للقضاء على تواجد المرأة في مناحي الحياة، وثأتيرها القوي في المجتمع الجنوبي، فصارت هامشية بعد أن كانت الوزيرة والمظلية والعاملة.
 
تحمل الجنوب ثقل الإهمال والهدم الذي صار لكل المستويات، فلم يسلم مصنع ولا سلاح ولا خدمات من كهرباء وماء، وأكبر قطاع تدمر تدميرا ممنهجا التعليم في الجنوب، نحن لم يكن لدينا نسبة أمية، ملحوظة الزواج المبكر لغياب قانون الأسرة المنظم للحياة المكفولة للمرأة بحق القانون، صارت عاطلة عن العمل وصار التعليم ناقصا وليس نافعا.
 
والحياة الاجتماعية تأثرت ثأيرا كبيرا وملحوظا بعد الوحدة، معالم هُدِّمت كمسجد الرضا والرحمن في المنصورة والخير بالمعلا ومسجد أبان في كريتر كان أثرا تاريخيا كبيرا وعظيما، دار الأمر للتربية والتعليم وتغيير معالم مدرسية تاريخية مثل ابن سيناء في التواهي والقادسية ومدرسة عبدالله حاتم وغيرها الكثير. طمس التاريخ الذي يثبت أن الجنوب كان صرحا علميا عظيما.
 
فانخرطت المرأة الجنوبية بحراك جنوبي ضد الاحتلال العفاشي، وكان لها دورا كبيرا لن ينساه لها التاريخ، حيث سطرت ملاحم لفداء القضية وقدمت الكثير ولايسعني ذكرهن فربما تخونني الذاكرة فاظلم الكثيرات ممن تواجدن في الساحات وواجهن محاولات القمع والتنكيل، لكنها صمدت لثتبت للعالم أنها رقما صعبا جدا وفعلتها بجدارة واستبسال والهدف استعادة الجنوب، وظهر جليا وواضحا بعد الحرب الأخيرة نهض المارد مرة أخرى ليثبت وجوده وبقوة لصالح القضية والثبات للوصول إلى أعلى المراتب مرة أخرى، فاقتربت من مكان صناعة القرار واصبحت متواجدة في كل مكان، يتطلب تواجدها وقريبا مؤكد في أعلى سلم السلطة خلعت سنين من التجهيل والتهميش والاغتراب في وطن لم يعرف ساكنيه الاغتراب السياسي والاجتماعي إلا بعد الوحدة،
 
وما وجودها في الساحة إلا اصرارها وصمودها وارادتها الصلبة اتاحت لها المتغيرات السياسية وتحمل المجلس الانتقالي لتفويض الشعب له ساهم في إعادة المرأة الجنوبية إلى الصفوف الأمامية وبكل اقتدار وعمل ظؤوب لا كلل فيه.
 
المرأة الجنوبية شموخ وإرادة وصلابة، تحية للمناضلات الصلبات لكل من تواجدت في الساحات وتحية لكل من قدمت الابن والزوج والاخ شهداء رحم الله شهيداتنا والعز للوطن الحبيب جنوبنا الابي.
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن لنج] ©2022
تطوير واستضافة
YOU for information technology