رأي
السبت 09 أبريل 2022 12:12 مساءً

إلى علي البخيتي

صلاح بن لغبر
لا سلام على من لا دين ولا ذمه ولا خلق ولا مبدا  له:
أما بعد:
 
قرانا ما نشرته في قصاصة تافهة كصاحبها عنونتها (رسالة الى عيدروس الزبيدي) وضمنتها الكثير من انعكاسات شخصيتك المضطربة، سامحا لنفسك الرخيصة بمخاطبة قائد ورمز جنوبي عربي صاحب سيرة ناصعة لا قبل لك ولا لمن يؤجرك حتى بمحاولة مطاولتها.
 
السيد علي البخيتي كنت قد نصحتك في لقاء سابق في مدينة حنيف بمراجعة طبيب نفسي عله يجد علاجا لاضطراباتك النفسية لكنك على ما يبدو قد تجاهلت النصحية المخلصة حتى وصلت حالتك المريضة الى مرحلة مستعصية جعلتك تظن انك منظر وناصح بل ومفكر اشبه بكيسنجر او تشوموسكي، والحقيقة انك مجرد شخص جاهل مضطرب لايعي كثيرا مما يفعل ان يقول.
 
وها انت تتخبط في تيهك وجهلك القديم الجديد، وما هو على مثلك بغريب أن يتطاول على رموز صنعت التاريخ بالافعال والبطولات والصولات والجولات والسياسات ، وقد تطاولت قبل ذلك حتى على خالقك.
ثم 
يا أيها الصغير اعلم انك لست بأهل للنصح او توجيه الاحاديث الى القمم من  الناس من قاعك السحيق وقد اذلك الله حتى جعلك تتردى وتتردد على دهاليز المخابرات متسولا بالسحت والحرام وبائعا لقيم لم تمتلكها يوما بعد ان كنت مجرد عضو في جماعة ارهابية (الحوثية) 
ولا زلت حتى اليوم عضوا فاعلا فيها وتعمل ضمن تقسيم الادوار داخل الجماعة الكهنوتية. 
 
وان شخصا بمثل تخبطك وترديك الاخلاقي والقيمي والعقلي من المفترض ان لا يتطاول على اسياده.
لقد وصل عيدروس الزبيدي بثبات وعزيمة وحنكة الى اعلى المراتب وقاد ويقود شعبا عظيما بثبات وخط مستقيم حتى اوصل قضيته الى ما هي عليه فارضا اياها في كل الدنيا وبات من غير الممكن لاي كان ولاي قوة تجاوزها.
فمن انت حتى اقدم نصيحة لمثل هذا وانت من انت وهو من هو.
اخيرا يا هذا 
لازم حدودك ولا تخرج من مربعك الضيق والتزم بدورك الصغير كشخص جاهل يبحث عن الاثارة بالتعري من كل قيمة وخلق ولا تطاول حتى لا ينكسر عنقك الصغير، 
ثم ضع نفسك امام مراة وبجانبها صورة الرئيس القائد عيدروس الزبيدي وانظر ما ترى
ثم انظر اين البخيتي اليوم واين الزبيدي 
هل رأيت الآن الفرق  بين الأسد والجُعل؟
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن لنج] ©2022
تطوير واستضافة
YOU for information technology