رأي
الخميس 31 مارس 2022 03:12 مساءً

اتفق المتحاورون على إلا يتفقوا

عنتر الصبيحي
بهذه العبارة التي سجلها التاريخ حول العرب، والذي استشهد بها الكثير، هانحن نقولها اليوم لمن هو في السعودية من أجل الحوار اليمني ، بكل أطيافه هل سيخرج الحوار بثمرة، تفيد اليمن شمالا، وجنوبا ،أم سيكون مصيرة كمصير الحوارات الاخرى، الذي ليس كل الأطراف فيه مستعد لإحلال السلام في اليمن ، الفشل هو النهاية لهذه الحوارات التي ضن اليمن بها خيرا، بعد الحرب التي طحنت البلاد شمالا وجنوبا .
 
واني لأرى قاعة الحوار التي تتحول إلى مطعم، كل واحد ينعق من مكان، وتعم الضجة ، والضجيج، ونسمع جعجعه، ولا نرى طحين لهم ،هل سوف يفيق كل من ذهب إلى الحوار ، أن الهدف واحد هو التخلص من الحرب أو توحيد الجهود في اقتلاع الحوثي، لكن الكثير منهم تحول إلى تجار حروب، والذي تنطبق عليهم اتفق المتحاورون على إلا يتفقوا .
 
وكل مايامله اليمن شمالا ،وجنوبا ، أن ينجح هذا الحوار، في انصهار كل الأفكار الشيطانية العالقة في ذهون بعض المتحاورون ،وتحويلها إلى نصر ينعم فيه الشعب بالفرحة، وإعادة اليمن السعيد الذي حلم به اليمنيون، بعد أن تحول إلى بؤس وبؤرة لاطماع الفاسدين، وتجار الحروب لكني على يقين أن الأفكار الهدامة ، تعشعش في عقولهم حتى وأن كان في مقالي سخرية ، لكنها الحقيقة لحوار الرياض   فيفشلوا وتذهب ريحهم، وينتهي حوار مطعم الرياض اتفق المتحاورون على إلا يتفقوا .
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن لنج] ©2022
تطوير واستضافة
YOU for information technology