تقارير خاصة

عطاءات مستمرة وانتصارات متواصلة.. الانتقالي الجنوبي يرسم ملامح استعادة دولة الجنوب

الاثنين 13 ديسمبر 2021 10:41 صباحاً عدن لنج / كيان شجون

نجاحات متتالية حققها المجلس الانتقالي الجنوبي عام تلو عام باتت مؤشر ات يرسم من خلالها ملامح دولة الجنوب القادمة على الرغم من المماحكات التي تحاك  تجاه شعب الجنوب وممثله المجلس الانتقالي من قبل أعداء الجنوب وقوى وتنظيمات الإرهاب .
فالمجلس الانتقالي الجنوبي استطاع ان يحقق إنجازات كبيرة في مختلف الاصعدة خلال هذا العام موقع "عدن لنج" رصد أهم هذه  الإنجازات.


نجاحات دبلوماسية
اذ حقق المجلس الانتقالي الجنوبي نجاحات كبيرة على الصعيد الدبلوماسي والجلوس مع الدول العظمى على نفس الطاولة, حيث تصدرت القضية الجنوبية مباحثات ونقاشات قيادة المجلس الانتقالي مع هذه الدول.
كان أبرز هذه النجاحات المباحثات الدولية التي تعكس أثر مكانة المجلس الانتقالي على الأرض تمثلت تلك النجاحات في لقاء الرئيس عيدورس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي مع سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالعاصمة السعودية الرياض، وكدا لقائه، المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة الى اليمن، سعادة هانز غروندبرغ, بالإضافة الى لقائه وفداً رفيع المستوى من دول الاتحاد الأوروبي.
لم تكتفي قيادات المجلس عند هذا الحد من اللقاءات بل تواصلت بلقاء  سفراء الدول العظمى كالسفير الروسي وسفير دولة الصين وسفير النرويج، الذين أكدوا جميعهم على دعم قضية شعب الجنوب حتى تصل الى مكانتها الصحيحة في مشاورات العملية السياسية الشاملة.
 سلوكا جديدا انتهجه المجلس الانتقالي الجنوبي لإيصال القضية الجنوبية الى أفق أوسع من خلال تنظيمه ومشاركته للورشات الدولية عبر مكتب الشؤون الخارجية للمجلس ولقائهم بوسائل الإعلام الدولية، منها التليغراف، الجارديان، وول ستريت جورنال، واشنطن بوست، ذا ناشيونال وتعريفهم بالأوضاع في محافظات الجنوب والجهود التي يبذلها المجلس في الجانب الإنساني والسياسي.
ليس هذا فحسب فقد سجلت الإدارة العامة للشؤون الخارجية بالمجلس الانتقالي الجنوبي نجاحا جديدا تمثل في تسجيل اللجنة البرلمانية الخاصة بملف الجنوب في البرلمان البريطاني.


الجانب السياسي
وفي الجانب السياسي فكانت متمثلة بقرارات الرئيس الزبيدي لتنظيم عمل المجلس وخاصة تلك القرارات الخارجية وكان من هذه القرارات تشكيل فريق حوار جنوبي خارجي، وإنشاء المؤسسة الجنوبية للأبحاث والدراسات الاستراتيجية، وكدا قرارات تعيين روؤساء وممثلي للشؤون الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي، كان لهذه القرارات وقع مختلف وتأثير جديد على سير القضية الجنوبية في المحافل الدولية.
الحوار الوطني الجنوبي مع مختلف الأطراف السياسية الجنوبية كان له هو الأخر اثرا سياسيا كبيرا، فدعوات المجلس لجميع الأطراف السياسية الجنوبية واستجابة الأطراف لها تأتي نحو رسم خارطة جديدة لتحقيق الهدف المنشود وهو استعادة الدولة الجنوبية.

إنجازات خدمية
على الرغم من آلة الحرب الإخوانية الحوثية والضغوطات والعراقيل التي تواجه المجلس الانتقالي الجنوبي وتنصل الحكومة اليمنية من القيام بواجبها تجاه توفير الخدمات للمواطنين، الا ان المجلس الانتقالي بذل جهدا كبيرا للقيام بواجبه تجاه المواطنين لتوفير الخدمات والحد من الازمات المفتعلة التي تؤرق المواطن.
من أهم هذه الإنجازات استئجار الأمين العام لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي محافظ العاصمة عدن احمد حامد لملس طاقة كهربائية إضافية لرفع القدرة التوليدية لكهرباء العاصمة عدن حيث تم شراء 100 ميجاوات, ما أسهم في تشغيل الكهرباء في عدن بعد ان كانت تغرق في الظلام في شهر يونيو.
 لم تقتصر جهود المجلس في توفير الكهرباء بل في اقامة المشاريع وسفلتت الطرق كما حدث في محافظة شبوة, وكدا دعم الجمعيات الخيرية وتأهيل النساء لكسب مهارات تساعدهن في الدخول لسوق العمل كما في أبين وسقطرى.
كما وقام الرئيس عيدروس الزبيدي بصرف مكرمة الرئيس في رمضان لأسر الشهداء والجرحى في محافظات الجنوب وتسليمهم مواد غذائية، إضافة الى مشروع إفطار صائم الذي نفذته الهيئات التنفيذية للمجلس في رمضان أيضا.
 لم يقف المجلس الانتقالي مكتوف الايدي امام جائحة كورونا فقام بدعم المستشفيات والمرافق الصحية  وتوفير المستلزمات الطبية والمعقمات وفتح المحاجر الصحية وإعادة فتح مصنع الاكسجين بالعاصمة عدن، وارفد المستشفيات بأسطوانات الاكسجين في عموم محافظات الجنوب.
اما عن المتضررين من سيول الأمطار وخاصة في مديرية تريم فقد اعتمد الرئيس الزبيدي للأسر المنكوبة والمتضررين من الكارثة، دفعة أولى من المساعدات العاجلة، بقيمة 25 مليون ريال، بالإضافة إلى مائتي سلة غذائية. وليس تريم فحسب من لاقت دعم الرئيس بل جميع المحافظات الجنوبية التي تضررت من أمطار السيول التي هطلت في منتصف عام 2021 وتسببت بأضرار كبيرة.
أعاد المجلس الانتقالي الروح الرياضية الى الجنوب بعد أن تم إعادة تأهيل الملاعب وافتتاح الصالات الرياضية كان أخرها افتتاح الصالة المغلقة بالشيخ عثمان بالعاصمة عدن, وكدا إقامة مباريات كرة القدم والدوريات الكروية مثل دوري عدن الممتاز, إضافة الى سباق الدرجات وغيرها من الأنشطة الرياضية.


 نجاحات عسكرية وامنية
نجاحات أمنية وعسكرية كبيرة حققها المجلس الانتقالي الجنوبي وجهود كبيرة بذلتها القوات المسلحة الجنوبية والأجهزة الأمنية للحفاظ على أمن واستقرار محافظات الجنوب.
من أهم هذه النجاحات الأمنية هو إلقاء القبض على المتورطين في الهجومين الإرهابيين في العاصمة عدن التي استهدفت موكب محافظ العاصمة عدن بمنطقة حجيف بالتواهي والمواطنين الآمنين في الموقع المحاذي لبوابة مطار عدن الدولي بمدينة خور مكسر, والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى بينهم أطفال ونساء, وتمكنت الأجهزة الأمنية من الوصول للجهات المخططة والمنفذة لتلك العمليات الإرهابية بحسب ما أعلنته اللجنة الأمنية في الخامس من ديسمبر لهذا العام.
كما تمكنت الأجهزة الأمنية من ملاحقة الخارجين عن القانون ومبتعثي الفوضى خاصة في مديريات الشيخ عثمان وكريتر بالعاصمة عدن.
تأسيس طوق امن عدن الذي يعد الطوق الأمين لحماية مداخل ومخارج العاصمة عدن ليأتي قرار اللجنة الامنية بتسلم اللواء الاول دعم وإسناد النقاط الأمنية في العاصمة، واستطاعت هذه النقاط الأمنية القبض عصابات السرقة والتقطع والمتهمين بقضايا القتل، والعثور على كميات كبيرة من الحشيش المخدر والقبض على مروجي المخدرات.
حملات أمنية نفذتها الأجهزة الأمنية منها قوات العاصفة وقوات الحزام الأمني لمنع حمل السلاح والمركبات غير المرقمة وإزالة عواكس السيارات ومنع الدرجات النارية التي لاقت رواج كبير بين أوساط المواطنين لما لهذه الحملة من أثر في حفظ الامن.
 اما في الجانب العسكري فقد أولت قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي اهتماما كبيرا في الوقوف الى جانب القوات المسلحة الجنوبية، حيث تفقد الرئيس عيدروس الزبيدي مقر هيئة العمليات العسكرية للقوات المسلحة الجنوبية، ووجه قيادات المجلس بتفقد جبهات القتال في الضالع وكرش وابين ويافع الذي تفقدتها عدد من القيادات منهم المهندس نزار هيثم وعدنان الكاف وناصر السعدي وعدد من القيادات العسكرية والأمنية. والتي اثبتت انعكاسا للمتابعة الحثيثة والدعم اللا محدود الذي يوليه الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي للمقاتلين في مختلف محاور وجبهات الجنوب.
تأهيل افراد القوات المسلحة والقوات الأمنية كان من اهم اهتمامات المجلس حيث نظم العديد من الدورات والورش التي تسهم  في الرفع من خبراتهم الأمنية والعسكرية.
الدعم الذي قدمه المجلس لم يكن دعما معنويا فقط بل كان دعما معنويا ماديا فارفد المجلس للقوات المسلحة الجنوبية والقوات الأمنية بجميع فصائلها بالسلل الغذائية والايوائية والطبية وصرف مكرمة الرئيس الزبيدي في المناسبات والاعياد الوطنية، تكريما للحس الوطني واليقظة الأمنية والتصدي بكل قوتهم لكل المتربصين والمحاولين زعزعة أمن واستقرار وغزو الجنوب.
 
هذه الإنجازات والنجاحات التي حققها المجلس الانتقالي الجنوبي في هذا العام ما هي الا غيض من فيض من الأهداف الذي  ذأب على سلوكه المجلس من أجل المهمة التي أوكلها إليه شعب الجنوب وهي استعادة دولة الجنوب كاملة السيادة.

المزيد في تقارير خاصة
** انقطاع الكهرباء المستمر تسبب في معاناة أخرى للمواطنين    ما ان ينتهي الشتاء ويأتي الصيف تزداد معه معاناة المواطنين من خلال انقطاعات الكهرباء لساعات طويلة في
المزيد ...
مدير مكتب الشباب والرياضة بعدن: الملاعب والصالات الرياضية بحاجة لإعادة تأهيل        اشتهرت عدن منذ القرن الماضي بالعديد من الرياضات والألعاب المختلفة وذاع
المزيد ...
634 خرقاً منذ بدء سريان الهدنة الإنسانية التي دعا اليها السيد هانس جروندربيرج المبعوث الأممي لليمن        لاتزال المليشيات الحوثية المدعومة من ايران مستمرة
المزيد ...
انتهت ١٥ عاما في الإعلام ب 16 رصاصة اخترقت جسده وأردته قتيلا على الفور، شهود من المكان أكدوا أن شخصا كان يرتدي نقابا متنكرا بزي إمراة مر أمام منزله وأطلق تلك الرصاصات
المزيد ...