رأي
الأربعاء 21 أغسطس 2019 09:53 مساءً

الشرعية اليمنية .. وبيانها الانتحاري الأخير

أحمد سعيد كرامة

بيان حكومة المراهقين بالرياض ينم عن تخبط وجهل واضح وفاضح في زمن المحترفين ، بالسياسة تحسب للكلمة وليس للبيان ألف حساب وحساب ، وتقديم وتأخير كلمة عن كلمة فقد يفسر بطريقة شيطانية خاطئة ، تدفع اثمان باهظة جدا جدا وصعب العودة إلى الخلف مرة أخرى .

 

تمنيت من حكومة المراهقين هذآ الموقف والإجماع مع مليشيات الحوثي الإيرانية حتى لتطبيق إتفاق ستوكهولم السويد ، على الداخل اليمني والخارج الأجنبي أن يدرك بما لا يدع مجالا للشك أن الشرعية شريك أصيل مع مليشيات الحوثي الإيرانية ولا تحرير لصنعاء أو وقف الحرب مالم يأتي بقرار يتجاوز شرعية التواطؤ والخيانة .

 

كنا نتمنى ربع هذا الموقف مع مليشيات الحوثي ، ولكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه .

 

ما هي المكاسب السياسية أو العسكرية لبيان حكومة المراهقين الذي حمل دولة الإمارات العربية المتحدة دعم قوات المجلس الانتقالي أو كما سمتها الحكومة بمليشيات التمرد ، قوات أسست بعد خيانة الجيش الوطني بمساعدة إماراتية من الألف إلي الياء لغرض تحرير الأراضي اليمنية من عصابات مليشيات الحوثي منذ خمس سنوات .

 

قوات جنوبية حملت السلاح لتحرير أكثر من نصف مساحة اليمن بأشهر معدودات ، قوات جنوبية شاركت قوات التحالف العربي والدولي بطرد عناصر الإرهاب في عدن وأبين وشبوة وحضرموت وباقي المناطق ، قوات أمنت للرئيس هادي وشرعيته قصر معاشيق قبل تأسيس الحرس الرئاسي الوهمي وأصدر الرئيس قرارات جمهورية بها ، وامنت جميع المرافق والطرقات على مدار الساعة من عدن وحتى حضرموت ، وبدعم إماراتي من الراتب وحتى الوجبات الغذائية وترامس المياه يوميا ، ولم تشارك حكومات المراهقين بفلس واحد حتى اللحظة .

 

العالم كله يشهد بفساد وفشل ولصوصية الحكومة الشرعية ، وهناك شهادات وإتهامات موثقة من كبار رموز الشرعية تجاه شرعيتهم ، شهادة وإتهام مستشار رئيس الجمهورية المفلحي ضد حكومة بن دغر الكارثة وسرقة مئات الملايين من الدولارات بإسم مشاريع الكهرباء والديزل .

 

محافظ البنك المركزي اليمني حافظ معياد ينشر وثائق سرقة المال العام بعملية مصارفة بفارق وصلت لي 8 مليار ريال يمني من قبل المختلس محافظ البنك المركزي اليمني السابق زمام ، مستشار محافظ البنك المركزي معياد يخرج بإتهام صريح لنائب محافظ البنك بإختلاس أكثر من مليار فارق سعر صرف بالدولار ، ويذهب ليقدم دعوى لنيابة الأموال العامة ، ويتم وقف الدعوى من قبل رئيس الجمهورية شخصيا .

 

مئات المليارات تجبى من موانئ عدن الثلاثة ، وتحصيل لضرائب كبار وصغار المكلفين تصل لأكثر من مائة مليار ريال سنويا في عدن ومن عدن ، إيراد وزارة الاتصالات في عدن رغم النشاط الاقتصادي والاجتماعي والتجاري صفر لدى البنك المركزي اليمني في عدن ، طيران اليمنية الذي يستخدم مطار عدن على مدار الساعة رصيده صفر لدى البنك المركزي اليمني في عدن ، بقرار رئاسي إعفاء تجار المشتقات النفطية من دفع الرسوم الجمركية والضرائب حتى اللحظة ، رغم بيعهم المشتقات النفطية بالسعر فوق التجاري و رداءة المعروض .

 

تحرم عدن من عوائد الرسوم الجمركية والضرائب على المشتقات النفطية بواقع 20 مليار ريال يمني شهريا بأمر من الرئيس ، مؤسسة موانئ خليج عدن إيرادها يصل لعشرات الملايين من الدولارات سنويا وتودع بحساب خاص لدى البنك الأهلي اليمني بكريتر تصرف بأمر من رئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء فقط ، أين ذهبت وصرفت كل تلك الملايين من الدولارات ، ناهيك عن خام شبوة وحضرموت الذي يباع للشركات وتودع امواله بحساب حكومة المراهقين بالبنك الأهلي السعودي في الرياض .

 

ومع ذلك الفساد والفشل وإستنزاف المال العام وسرقته جهارا نهارا صبر الجنوبيون في عدن وباقي المحافظات الجنوبية المحررة لمدة خمس سنوات من الفقر والجوع وشحة المياه وطوابير وقود السيارات ، وإنعدام شبه تام بوقود محطات توليد الكهرباء في عدن وباقي المحافظات الجنوبية ، وطرقات مدمرة ومدارس أشبه بالحظائر بسبب إكتضاض الطلاب .

 

إن كانت القوات الجنوبية متمردة فالشعب كله متمرد على حكومة الفساد والفشل وإستنزاف المال العام وسرقته وشعبه لا يجد قوت يومه ، تحية طيبة وحارة لدولة الإمارات العربية المتحدة التي تدعم تمرد الشعوب المقهورة المظلومة قد ظالميهم و قاهريهم والمستبدين بشعبهم .

 

ولا اعلم ماذا اقول للحكومة السعودية التي تنطلق منها الإساءات الشرعية المتواطئة من أراضيها ضد اولاد زاد الخير والفزعة ، قدمت الإمارات للسعودية مالم ولن تقدمه دولة على مر التأريخ لدولة شقيقة بوقت الشدة والعسرة .

جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن لنج] ©2019
تطوير واستضافة
YOU for information technology